فيسبوكيات | 28 نوفمبر

فيسبوكيات

إشراك المعارضة يتم من خلال إعتماد الكفاءة بدل الولاء.

جمعة, 29/11/2019 - 20:06
ديدي ولد السالك

لقد تم إقصاء المعارضة من كل الوظائف في الدولة؛ خلال العقود الماضية وليس فقط المعارضة؛ بل إقصاء كل من لا يعلن الولاء للسلطة الحاكمة؛ وبقدر ما كانت هذه السياسة ظالمة في حق جزء كبير أبناء الوطن؛ فإنها كانت كارثية في حق موريتانيا سياسيا واقتصاديا واجتماعيا وثقافيا وإنسانيا؛ برحمان إدارتها من الكفاءة والنزاهة؛ واعتماد بدلا منها الولاء القائم على المحسوبية والزبونية؛ والنتيجة الطبيعية لهذه الممارسات غير الإنسانية وغير الأخلاقية والمنافية للقانون ومصلحة ا

تحية تقدير واحترام لرئيس الجمهورية السيد محمد ولد الشيخ الغزواني

جمعة, 29/11/2019 - 15:39
لبات امديح

احتفلنا قبل الأمس بالذكرى 59 لعيد الاستقلال في ظل منعطف هام من تاريخ البلاد سمته وحدة الصف واعادة الاعتبار لرموز البلد والتعاطي مع الشان العام بشكل  يحترم ارادة الجميع وتوجهاته ويعزز الثقة في قيادة البلد ويشد الجميع لبناء مستقبل واعد
في كنف الامن والاستقرار 

معلومات وردتني عن الشركة الصينية المثيرة ( هونغ دونع) :

خميس, 28/11/2019 - 20:42
الشيخ سيدي عبد الله

- لا تحترم الراحة البيولوجية (تتوقف جميع سفن الصيد إلا هي)..
- لا تخضع لأي تفتيش مهما كان نوعه..
- تستخدم الشباك المحرمة دوليا في مجال الصيد لدرجة أنها تصطاد البيض من الأعماق ..وكل حياة تدب في البحر ...
- لديها رخصة غير محدودة الزمن ( طويلة الأمد)..
لا تكاد تستفيد منها خزينة الدولة ..
- موضوعها غامض ويتعلق بالرئيس السابق شخصيا، وهو من منحها كل هذه الغطرسة وهو المستفيد منها شخصيا ..

حلم وطن !

اثنين, 25/11/2019 - 10:38
الحسين الزين بيان

الوطن هو كائن يحلم تماما كغيره . أحلام الوطن طبيعية وغير مستحيلة التحقق... وللوطن كذلك أبناء يروم إسعادهم ومشاهدتهم وهم عصبة. وهم : إخوة لا مجال لأي دعاية مهماكانت أن تباعد بينهم ، او تفت في قوة لحمتهم.

انشغالات رئيس سابق!

أحد, 24/11/2019 - 10:39
إبراهيم الدويري

كان يمكن لمحمد ولد عبد العزيز أن يعيش ما شاء الله "رجل ظل" مرهوب الجناب لعدة أسباب، أما وقد استعجل فإنه ليس أول حالب لعاقبة الغرور، وعساه يعقل ويكتفي ويكتفي ويكتفي فهو في النهاية رغم المآخذ الجمة على عشريته إنسان ينتمي لمجتمع متسامح يعتبر المسؤول السابق كالميت يجب الإمساك عنه، وله أيضا أسرة تستحق أن تنال من وقته ما يكفي لإسعاد أحفاده.

أرجو من الرئيس السابق أن لايفسد ماأنجز

خميس, 21/11/2019 - 20:25
طارق نوح

أرجو من الرئيس السابق أن لايفسد ماأنجز خلال العشرية الماضية،لقدسلمت السلطة لرئيس منتخب واستبشر الجميع خيرا،فلا تفسد علينا فرحتنا،أردناك ملكاعليناولكنك رفضت،أردنا مأمورية ثالثة فرفضت،أرجوك ياسيادة الرئيس السابق أن تتركنا وشأننا،أخذت كل شيء، فلاتجعلنا نقول مالانحب أن نقول فيك.

الأسئلة الكبرى 

سبت, 16/11/2019 - 23:37
حبيب الله احمد

*  هل فقد العامة حماسهم لحملة وزير الصحة ضد فوضى قطاعه؟
*  من الذى سكت على أطنان الأدوية المزورة كل تلك السنوات؟ 
*  لماذا لم يعتقل (قط سمين ) واحد فى ملف السموم هذا؟
*  هل هناك جهات تريد توريط الوزير ومشاغبته بمستودع كان سريا فى تن سويلم وشاحنة كانت مهربة عبرشارع مسعود 
*  لماذا أصبحت كل عملية حرق أدوية روتينية ولماذلم نعش هذا الروتين خلال عدة سنوات؟ 

الصيدليات لأفراد وعائلات وقبائل

سبت, 09/11/2019 - 16:40
الشيخ سيدي عبد الله

العيادات كذلك لأفراد خلفها عائلات وقبائل ...
العائلات والقبائل هي السبب في تحويلنا إلى دولة غاب لا قانون فيها، فكل وزير ومسؤول يعطل القانون خدمة للعائلة والقبيلة، وفي ذلك تضيع هيبة الدولة وتضيع حقوق المواطنين الكثيرة..
السؤال : هل أتى وزير الصحة بشيء من عندياته؟
هو لم يفعل أكثر من تطبيق قانون موريتاني عطله من سبقوه لحاجات في نفس يعاقيب كثر، صادق عليه البرلمان ووقعه رئيس الدولة ...

حول المسافة القانونية بين الصيدليات

سبت, 09/11/2019 - 00:12
محمد المامي مولاي اعل

1-تنص المادة 92 من قانون الصيدلة على أن: (المسافة الدنيا بين صيدليتين إلزامية، وتبلغ 200 متر على الأقل، وذلك على كافة امتداد التراب الوطني، وفي محيط وشعاع 200 متر من كل منشأة صحية عمومية لايمكن الترخيص لأية نقطة لبيع الأدوية، ولايشمل هذا المنع الصيدليات الاستشفائية أو المشابهة).

حالة الاتحاد ... او أحواله ..

خميس, 07/11/2019 - 09:29
عبد القادر ولد احمدو

حالة التوتر الشنيع التي تم تداولها بالصوت عمدا لا سهوا من داخل بقية ما ترك حزب الاتحاد من أجل الجمهورية ذكرتني بنفس الحالة التي شاهدتها بام عيني ايام محاولة إعادة تأسيس الحزب الجمهورى غداة انقلاب 3 أغسطس 2005 و تعزز الموقف الذي عبرت عنه مرارا وتكرارا بأن فكرة انشاء الاحزاب لمجرد مساندة النظام القائم لم تعد صالحة لهذا الزمان و ان الوقت قد حان لتجاوزها و القطيعة معها بشكل نهائي...اعتقد ان النظام الحالي لا حاجة له في حزب بعينه و لا بعيونه لأن رئيسه يس

الصفحات