فيسبوكيات | 28 نوفمبر

فيسبوكيات

تجار الأزمات

خميس, 26/03/2020 - 17:21
عبد الله سيديا

كشفت أزمة كورونا أن من بيننا عدميين لايفرقون بين معارضة الحكام ومصلحة الأوطان!!!
ياجماعة الخير هذا ليس وقت الشحناء والبغضاء والرسائل السلبية!!!
هذا وقت شدة يسلتزم مسؤولية ووعيا بجسامة الخطر المحدق ببلادنا !!!
ثم ما مصلحتكم في أن تتحول البلاد إلى بؤرة لهذا الفايروس اللعين !!!
ولماذا ترهبون 4 ملايين من الموريتانيين بسبب 3 حالات  مكتشفة من الفايروس !!!

بث الهلع والرعب مضر 

سبت, 14/03/2020 - 22:20

بلادنا وطواقمنا الصحية واجهت أوبئة اخطر من كورونا  مثل الكوليرا  والحمى النزيفية وانتصرت عليها 
على المواطنين توقي سبل الحماية  وترك السلطات المعنية تزاول عملها دون مزايدة ولا تشكيك 
إذا انتشر المرض لأقدر الله فان غالب الحالات ستكون بسيطة اخف من حالات الملاريا والضنك التي  تديرها بحصافة وهدوء  طواقمنا الطبية وشبه الطبية كل عام 

سيختفى كورونا فى غضون شهر أو شهرين 

أربعاء, 04/03/2020 - 01:24
حبيب الله احمد

عندما كان يقتل الصينيين لم يكن مهما 
والأرواح التى حصدفى آسيا وافريقيا ليست مهمة ولكن أن يلمس اللحم النبيل فى أمريكا وأوروبا فذلك مالايمكن قبوله علميا وطبيا لذلك يصل باحثون وأطباء امريكيون واوروبيون الليل بالنهارلمحاصرته منذاقترابه من(الشحم الأبيض )
من المحتمل أن أمريكا طورت لقاحا أو حددت طرقا لاجتثاث(كورونا) فهي لن تسمح له مطلقا بالتمدد 

العدالة الشرائحية ليست عدالة!

اثنين, 24/02/2020 - 11:05
اعل بكار اصنيب

الأستاذ العادل ذو الضمير المهني لا يفرق بين طلابه ولا ينظر إليهم كأنهم شرائح اجتماعية وعلى الأساس هذا يقيم عملهم. لا، ما هكذا ترد الإبل وما هكذا تتم العملية التربوية! الطلبة سواسية في فرص كسب العلم والنجاح والتفوق وحتى في "فرص" الفشل والسقوط. فمن الخطيئة والغبن وعدم الانصاف إن أراد المدرس او الإدارة المدرسية فرض المحاصصة، ننقص من هنا ونزد من هنا، لكي تجد كل شريحة حصتها المفبركة من النجاح ومن الفشل.

ماكى صال لايعرف شيئا عن رجال الأعمال الموريتانيين

أربعاء, 19/02/2020 - 00:11
حبيب الله ولد احمد

لو ان لديه أبسط معلومات عنهم لما وجه لهم دعوة لزيارة بلاده
رجال أعمالنا نسبة99%منهم لايملكون رؤية اقتصادية ولاسياسية ويفتقرون لروح الخدمة الوطنية
لم يمولوا مستشفى ولامستوصفا باستثناءات مجهرية منها (طب العيون)لولدبوعماتو و(طب الرضوان) لزين العابدين
لايبنون المساجد إلا ماندر
لايمولون مدارس ولاكفالات أيتام
لايمولون مشاريع وطنيةخيرية ذات نفع عام
لايهتمون بمحظرة اومكتبة
لايقيمون مشاريع مهمة

نجاح اللجنة البرلمانية في عملها؛ سيكون خطوة في مكافحة الفساد في موريتانيا ؟

أحد, 16/02/2020 - 13:04
 ديدي ولد السالك

إذا كان الجميع الآن قد اكتشف؛ أن الفساد في عهد حكم الجنرال محمد ولد عبد العزيز؛ قد بلغ مستويات تفوق كل التصورات؛ فإن على الجميع أن يعرف أنه لا أمل في الإصلاح أو التقدم في موريتانيا؛ بدون محاربة جادة للفساد؛ قادرة على اقتلاعه من جذوره؛ حيث أظهرت كل التقارير الدولية بداية من منتصف ثمانينيات القرن العشرين؛ مخاطر الفساد؛ وأن الفساد هو العائق الأول للتنمية في القارة الأفريقية.

الرجل المناسب!!

جمعة, 24/01/2020 - 17:48

مساء الخميس؛ ينتظر الموريتانيون نتائج مجلس الوزارء بفارغ اللهفة والترقب كأنهم في يوم الفزع الأكبر.. 
بعد قراءة البيان؛ يختلط حابل الموالاة بنابل المعارضة!
يقول المتفائلون من تعيين المعني(موالاة+معارضة):
الرجل المناسب في المكان المناسب.
يقول المتذمرون من رتابة التعينات:(موالاة+معارضة)
مللنا من تدوير المناصب؛ يجب إشراك الكفاءات!
عندما يسمعهم أحد الكفاءات يفرك عينيه بشدة ويقول:

ملاحظات أولية على رحلة النعمة الجوية..

سبت, 18/01/2020 - 16:58
لا فتة المطار

1- رحلة ممتعة تكلف بها طائرة انيقة وطاقم من خيرة الموجودين من الطيارين..

2- اقبال واهتمام كبير ين من سكان المنطقة على الرحلة.. (الرحلة الأخيرة ضمت اهل النعمة وواليهم )..

3- التكاليف معقولة جدا مقارنة مع اتعاب السفر برا 

4- مطار فقير من الخدمات لا يصلح ان يكون معبر احدوديا أحرى ان يكون مطارا بهذا الاسم (مطار النعمة الدولي).

5 - لا توجد سيارات اجرة بالمطار ولا أي خدمة توصيل للحقائب المشحونة ..!

في الأدب :

خميس, 16/01/2020 - 01:02
الشيخ سيدي عبد الله

انتبهوا للمصطلحات والمفاهيم فهي مفاتيح العلوم، ولذلك تحتاج لغير قليل من الحيطة والحذر.

عن منع التأشيرة لمواطن فرنسي.

جمعة, 10/01/2020 - 16:31
عن منع التأشيرة لمواطن فرنسي.

أولًا: القرار سيادي ولا يستدعي التوضيح ولا التبرير، فرنسا ترفض يوميا طلبات تأشيرة لموريتانيين بغض النظر عن الأسباب وطبيعة الشخصيات.

ثانيا: فرنسا وغيرها من الدول تستغل مشكلة داخلية للضغط على الحكومات الموريتانية، وعلى الأرجح تستخدم ذلك لاجبار الجهات الموريتانية على الرضوخ لطلباتها وإملاءاتها، وربما من بين تلك الطلبات تسهيل توقيع اتفاقيات مجحفة على المواطن الموريتاني تتعلق باستغلال الثروات الموريتانية.

الصفحات